رئيس التحرير: أيمن بدرة
مصارعة المحترفين

قصة تجنيس طارق عبد السلام في بلغاريا .. من " الألف للياء"

هروب الرياضيين .. مظلومين أم طماعين؟!


  تغطية:إسلام فاروق
5/14/2017 11:47:13 AM

مع أزمة طارق عبدالسلام بطل المصارعة وتجنيسه في قطر تفتح »أخبار الرياضة»‬ ملف تجنيس الأبطال في العديد من الألعاب وليس المصارعة فقط بعد ما شهدت الفترة الماضية تجنيس لاعبين في كرة اليد في قطر  ولاعبين  من المصارعة ورفع الأثقال.
وتطرح »‬أخبار الرياضة» لتساؤل حول ماذا كان هروب هؤلاء يضعهم في دائرة الظلم بسبب تجاهل المسئولين.. أم أنهم »‬طماعين» يلهثون وراء المال؟!

في عز الهجوم علي طارق عبدالسلام بطل المصارعة الرومانية والذي حصد الميدالية الذهبية لبطولة أوروبا التي اقيمت في صربيا في الفترة من 2 الي 7 مايو بإسم منتخب بلغاريا،واتهامه بأنه خائن لوطنه بعد تجنسيه ..  تكشف »‬أخبار الرياضة»الكواليس الكاملة لقصة طارق عبدالسلام وحدوتة لعبه بإسم المنتخب البلغاري من الألف للياء من خلال السطور القادمة لنكشف الحقيقة في هذه الأزمة التي اصبحت خطرا يهدد الرياضة المصرية بعد تجنيس دول كثيرة لأبطال مصر الذين يتم اعدادهم للدورات الأوليمبية وفي النهاية يرحلون بفضائح كبيرة.
بداية الأزمة
بداية القصة تعود الي أن طارق عبدالسلام لاعب المصارعة الرومانية والذي مارس اللعبة منذ نعومة اظافره  وانضم لمنتخب مصر بعد تألقه بشكل كبير وحصد مع الاتحاد المصري للمصارعة أكثر من لقب..  منها بطولة العالم للشباب وبطل الجائزة الكبري للعبة مرتين.
وخلال هذا المشوار تعرض طارق لإصابة في غضروف الركبة خلال مشاركته في بطولة العالم بأوزبكستان في سبتمبر من عام 2014 وعقب عودته لمصر وافق المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة علي علاجه علي نفقة الدولة وتكلفت العملية وقتها مبلغ 28 ألف جنيه والتي اجراها احمد عبدالعزيز اخصائي هذه الإصابات في احدي مستشفيات القاهرة.
 وفي نفس العام وخلال مشاركة طارق في بطولة العالم للعبة بالمجر تعرض اللاعب لآلام شديدة في الرقبة واشتكي طوال عودة البعثة لمصر من هذه الآلام ولكنه تم تأجيل البت فيها علي اعتبار أنها من الوارد أن تكون آلام عابرة للاعب ..  وبعدها شارك في بطولة افريقيا بالاسكندرية في مايو من عام 2015 وخسر امام بطل المغرب زياد في المباراة النهائية ..  ووقتها طلب اللاعب من حسن الحداد رئيس الاتحاد ضرورة علاجه خاصة وان الالام  كانت سببا في خسارته ..  ولكن الحداد قال للاعب أن هذا الأمر مرفوض تماما لأنه لن يتم معالجة لاعب لم يحقق ميدالية لبلده في البطولة الافريقية وعلي أرض مصر.
واستمر طارق عبدالسلام بآلامه حيث شارك في بطولة عالم بأمريكا ولم يفز بميدالية .. وبعدها غادرت البعثة من مصر للكونغو مباشرة للمشاركة في دورة الألعاب الافريقية واستطاع اللاعب الفوز بالميدالية الذهبية .
وفي هذا التوقيت  تلقي طارق عرضا للتدريب في معسكر بلغاري علي نفقة الاتحاد البلغاري وبالفعل وافق الاتحاد علي هذه الدعوة حيث تحمل مجلس ادارة المصارعة تذاكر الطيران فقط ومصروف الجيب للاعب طبقا للائحة.
وهناك اشتكي طارق من آلامه وتم الكشف عليه من قبل اطباء بلغاريين والذين اكدوا حاجته لعملية جراحية سريعة لعلاج أحدي فقرات الظهر والتي تسبب الالام لرقبته، و تعرف طارق في ذلك الوقت علي اخصائية التأهيل بالمستشفي و تزوجها وهي زوجته الأن.
تعب كبير
وعاد طارق لمصر بهذا التقرير الطبي ولكنه فوجيء بأن مجلس المصارعة يتجاهل هذا الأمر تماما .. ليقرر اللاعب اتخاذ اولي خطوات الرحيل عن مصر بسبب التجاهل الشديد له واستقر علي أن يسافر لبلغاريا مجددا بعدما حصل علي تاشيرة علاج لدخول بلغاريا من اجل اجراء العملية.
لم يكن امام طارق الا الحصول علي تصريح العمل في بلغاريا حتي يستطيع الاقامة هناك رغم زواجه والحصول علي جواز سفر بلغاري وبالفعل اشتغل طارق لفترة بائع شاورما في يناير 2016 من أجل اجراءات انهاء الحصول علي التأشيرة وحتي يكون مستوفي الأوراق من أجل البقاء في بلغاريا.
تجاهل وإهمال
اجري طارق العملية علي نفقة الاتحاد البلغاري ولم تكن العملية علي نفقته مثلما تردد وأرسل الإتحاد البلغاري للعبة خطابا للاتحاد المصري في ابريل 2016 يفيد برغبته في تجنيس اللاعب باسم الاتحاد البلغاري واللعب بإسم منتخب بلغاريا في كافة البطولات وتم ارسال نسخة أيضا للجنة الأوليمبية المصرية طبقا للشروط الخاصة بتجنيس اي لاعب واللعب باسم دولة أخري.
وكشف مصدر بارز داخل اتحاد المصارعة أن الخطاب وصل بالفعل للاتحاد المصري وانه اطلع عليه ولكن المجلس لم يعلق علي الامر خاصة وان حسن الحداد رئيس اتحاد المصارعة كان الحاكم الآمر قبل اتخاذ المجلس قرارا بتجميده من اي قرارات بسبب ازمة بوجي ولعبه بإسم البحرين.
وتلقي الاتحاد خطابا اخر من الاتحاد الدولي في ديسمبر الماضي يفيد بأن طارق اصبح لاعبا تابعا للاتحاد البلغاري بعد ارسال الاتحاد لمبلغ خمسة الاف فرنك قيمة تكاليف انتقال اللاعب من منتخب لمنتخب آخر ليتم الاستسلام للأمور تماما في هذه الأزمة.. ووسط صمت وتجاهل من كافة المسئولين .



الكلمات المتعلقة :