رئيس التحرير: أيمن بدرة
دورى ابطال العرب

البطولة العربية

اليوم ..المونديال العربي يتأرجح بين خبرات الترجي و طموح الفيصلي


الفيصلي الأردني والترجي التونسي

  عمرو كمال
8/6/2017 1:38:05 PM

يترقب عشاق الكرة العربية، في تمام ال8 من مساء اليوم ، ختاماً مثيرًا للبطولة العربية من خلال المباراة النهائية بين الفيصلي الأردني والترجي التونسي، في صدام قوي علي ملعب ستاد الإسكندرية، بحضور 10 آلاف مشجع من الجاليات الأردنية والتونسية وعدد من المشجعين المصريين، ويديره طاقم تحكيم عربي بقيادة الحكم الدولي المصري  إبراهيم نورالدين.

ويدخل الفريقان اللقاء باحثين عن أول تتويج عربي في تاريخهما على أرض الكنانة، حيث وصل الفريقان إلى النهائي مع تأكيد الجميع على أنهما الطرفان الأقوى خلال البطولة والأكثر استحقاقا بالوصول إلى النهائي والظفر باللقب والجائزة المالية الضخمة مقدرة بـ2.5 مليون يورو.


يملك الترجي التونسي بقيادة فوزي البنزرتي  كافة العوامل التي تؤهله للتفوق الليلة وتحقيق لقب غال لم يحققه من قبل ويضمه لخزينة بطولاته تحت قيادة مدربه فوزي البنزرتي الذي يتطلع لتجهيز فريقه لمواجهة الأهلي المرتقبة في دور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال إفريقيا.


مسيرة الترجي أيضًا لم تكن أقل تفوقًا من نظيره الأردني، حيث حقق الترجي العلامة الكاملة في دور المجموعات عندما تصدر مجموعته بفوزه على نفط الوسط العراقي 1-0، والمريخ السوداني 2-0، والهلال السعودي 3-2، وفي الدور نصف النهائي فاز على الفتح الرباطي 2-1.


ومن المنتظر أن يدفع البنزرتي إلى الدفع بتشكيلة هجومية من البداية لحسم اللقب دون الوصول إلى وقت إضافي أو ركلات الترجيح، والمكون من: معز بن شريفية في حراسة المرمى وشمس الذوادي وعلي المشاني، وخليل شمام ومنتصر الطالبي في خط الدفاع، ورباعي الوسط وفوسيني كوليبالي وفرجاني ساسي وغيلان الشعلالي، وفي الهجوم أنيس بدري وسعد بقير.




في المقابل، يتمسك الفيصلي بالأمل، لتحقيق إنجازه العربي الأول، بعدما نجح في أن يتوج بطلاً لكأس الاتحاد الآسيوي مرتين عامي 2005 و2006، وحل في عام 2007 وصيفاً للبطولة ذاتها.


ويبحث الفيصلي، صاحب الأداء الثابت والانتصارات القوية على تتويج مسيرته المشرفة بلقب البطولة وكسر عقدة الوصافة التي لازمته في أكثر من مشاركة عربية، حيث وصيفاً لبطولة الأندية العربية عام 1996 ووصيفاً لدوري أبطال العرب 2007، ووصيفاً لكأس النخبة العربية عام 2000.


وقدم الفيصلي مستويات فنية باهرة في البطولة العربية الحالية، حيث خاض أربعة لقاءات حصد خلالها العلامة الكاملة، ففاز في دور المجموعات على الأهلي المصري 1-0، وعلى نصر حسين داي الجزائري 1-0، وعلى الوحدة الإماراتي 2-1، وفي الدور نصف النهائي عاد ليحقق الفوز على الأهلي المصري بنتيجة 2-1، وأحرز الفيصلي في البطولة 6 أهداف، فيما تعرضت شباكه لهدفين فقط، دون أن يتذوق طعم التعادل أو الخسارة في البطولة.


ويملك لاعبو الفيصلي ومديرهم الفني الصربي نيبوشا، معنويات مرتفعة لتحقيق الفوز اليوم، إذ إن صفوف الفريق مكتملة، وكافة لاعبيه جاهزون لخوض المواجهة المرتقبة باستثناء مهاجمه بلال قويدر الذي يغيب بسبب الإصابة.


ويتوقع أن يدفع نيبوشا بنفس التشكيل الذي فاز به على الأهلي، والمكون من: معتز ياسين في حراسة المرمى، ورباعي الدفاع إبراهيم الزواهرة وياسر الرواشدة وعدي زهران وابراهيم دلدوم، وفي الوسط: بهاء عبدالرحمن والسنغالي دومينيك وخليل بني عطية ويوسف الرواشدة، فيما يقود الهجوم المحترف البولندي لوكاس والليبي أكرم الزوي.

الكلمات المتعلقة :

البطولة العربية الترجي التونسي الفيصلي الأردني