رئيس التحرير: أيمن بدرة
آراء حرة

كلمة صغيرة لها مدلول كبير في فشل المنظومة الانتخابية الرياضية .

المناديب والسبوبة


  د. وليد الكاشف
10/30/2017 9:56:02 AM



نري هذه الأيام انتخابات الاتحادات الرياضية المختلفة الأولمبية والغير اولمبية ويظهر دور المندوب بشكل واضح فهو أحد اعضاء مجلس الهيئة الرياضية وقد يكون رئيس المجلس نفسة يفعل ما يشاء لصالح من يشاء دون النظر لما تم مناقشتة وإبداء الرائ بة في مجلسة في أختيار مجلس إدارات الاتحادات نتيجة مجهوداتهم لصالح اللعبة وسمعتها الطيبة وعلاقتهم والمدربين واللاعبين وأولي الأمر لخدمة الهيئة والاتحاد وبالتالي اللعبة .

ولكن ما يحدث عكس ذلك نري المندوب يزيف ماتم الاتفاق علية من أجل مصلحة او علاقة شخصية أو مبيقات يتعفف قلمى عن ذكرها وما أكثرهم هذة الأيام للأسف .فالبتالى لا تبرز الانتخابات الأفضل ولكن تفرز من هو مؤثر لدى المندوب لصالح المندوب وليس صالح اللعبة أو الهيئة(النادى) والأمثلة كثيرة فى اتحادات كثر .

 والغريب أن هذى المشكلة الازلية كانت فى طريقها للحل إبان عصر المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومى للرياضة الأسبق بأن يتم اتخاذ قرار مجلس إدارة من قبل النادى بالمنتخبين فى الاتحادات ويصدر القرار مختوم من النادى واحد مع المندوب وواحد لدى الجهة الإدارية المنوطة بالانتخابات حتى لا يحدث العبث بالأصوات لمن يدفع باى صورة او مصلح خاصة المندوب .ولكن هذه الحلول ذهبت مع الريح لعدم رضى مرتزقة الرياضة المتقوقعين فى اتحاداتهم ولا يرضوا بديلا عن ذلك. ولذلك سوف تصبح الانتخابات لا تبرز الأفضل لصالح اللعبة ولكن تبرز الأفضل المندوب فى موسم المناديب قصدى موسم الانتخابات.

فكيف نقوم بعمل قانون الرياضة يحارب الغش وفى نفس الوقت تصبح تحت رحمة مندوبى مرتزقة الانتخابات وطبعا ليس كل المناديب فهناك من هم متعففين عن هذا المشهد الغير محترم .وأخيرا وليس آخرا أناشد القائمين على الرياضة وعلى رأسهم الوزير المحترم خالد عبد العزيز ان يفتح إدراج الوزارة إبان فترة المهندس حسن صقر ليرى حلول واقعية لمندوبى المرتزقة الانتخابية 







الكلمات المتعلقة :

الانتخابات الكونغ فو وزير الشباب والرياضة وليد الكاشف