رئيس التحرير: أيمن بدرة
آراء حرة

الأهلي والزمالك ولـعـبة الـسـيـاسـة!

في المليان


  حاتم زكريا
7/21/2017 1:38:11 PM

لا يستطيع احد ان ينكر الدور الذي تلعبه الرياضة في بناء الانسان انطلاقاً من مقولة »العقل السليم في الجسم السليم«‬.. وتتعاظم الانجازات في هذا المجال الحيوي من النشاط الانساني خاصة في اللعبات الفردية والتي وصلت لدرجة الاعجاز..

وتبقي للعبات الجماعية جاذبيتها خاصة كرة القدم التي اكتسبت شعبية خاصة في معظم بلاد العالم.. ويستغل السياسيون الرياضة واحداثها كثيراً لتحقيق اهدافهم المتعددة!.. والامثلة كثيرة علي هذا التداخل بين الرياضة والسياسة قديماً وحديثاً وعلي كافة المستويات المحلية والاقليمية والعالمية.

 ولعل الصراع بين ناديي الاهلي والزمالك في مسابقة كرة القدم قد يدخل في هذا السياق احياناً رغبة من جماهير الطرفين لايجاد اسباب فوقية تبرر تراجع فريقها وتقدم الآخر في محصلة النتيجة العامة!!..

 رغم اني لست من انصار هذا التفكير البعيد عن استراتيجية العمل السياسي الحقيقي داخل البلد الواحد، فإن الامر قد يكون منطقياً اذا تركنا للخيال العنان وايقنا ان سلطات الدولة - اي دولة - قد تميل إلي مغازلة الفريق صاحب الشعبية الكبيرة!!.. واذا سلمنا جدلاً ان هذا التفكير الخيالي موجود بالفعل، فان الامر علي هذا النحو يكون خطيراً ومسبباً لظاهرة شغب الملاعب في بعض الاوقات مما دعا المسئولين عن اللعبة الشعبية الاولي لاستقدام حكام من الخارج لادارة لقاءات الفريقين العتيدين (الاهلي والزمالك)

وقد يمتد الامر إلي فرق اخري تدخل المنافسة بقوة ولديها من الامكانات المادية ما يساعدها علي ذلك.. ولا شك ان الاداء المتوازن لطاقم الحكام الاسكتلندي الذي ادارة المباراة الاخيرة للعملاقين لم يعط الفرصة لهواة التحليل والتخمين لارجاع فوز الاهلي إلي اسباب ليست من صنعه..

 ساعد علي ذلك سيطرة الاهلي علي مجريات اللعب من البداية وحتي النهاية.. وفي الحقيقة فاني لم اجد فرداً واحداً من مشجعي الفريقين او اي فريق اخر في مصر لم يقل ان الاهلي استحق الانتصار بتفوق ساحق - وان اجادة المارد الاحمر طالت الاداريين والجمهور الذي وقف خلف فريقه في ملعب التدريب في ظل غيابه عن المباريات المحلية بسبب شغب الاولتراس الذي تجاوز في اهتماماته واقتحم ميادين بعيدة عن الرياضة وروحها الاصلية والسمحة منذ 25 يناير 2011 وهذا موضوع سنتناوله في الاسابيع القادمة بالتوازي مع سلوكيات جمهور الوايت نايتس..

 أما عن العلاقة بين السياسة والرياضة والتي فرضت نفسها علي الحضارة الانسانية منذ عقودها الاولي، فإننا بالتأكيد سنجد المساحة والوقت للمرور عليها سريعاً لتوضيح طبيعة نشأة هذه العلاقة وكيف يستخدم رجال السياسة الرياضة لاذكاء الروح الرياضية لدي شعوبها وصولاً لتحقيق انجازات خارج الصندوق علي كافة المستويات الاجتماعية والفنية والاقتصادية.. وقبل كل شيء يجب ان يعرف الجميع انه ليس من صالح اي انسان في مصر - كان مهتماً او غير مهتم بالرياضة - ان يري احدي قلاع الرياضة المصرية وقد اصابها الوهن لان ذلك سيعود بالسلب علي اجمالي المحصلة الوطنية للرياضة بما فيها المنتخبات الوطنية في كافة اللعبات..











الكلمات المتعلقة :

الزمالك الاهلى حاتم زكريا