رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

نقطة نظام

6/18/2017 9:40:00 AM

علي المائدة المستطلية في ظهر ذلك اليوم‮  ‬كان الجميع‮ ‬يتوقع انه لامفر من إقرار الوضع القائم كانت هناك مؤسسة قد أعدت واستعدت لكي تحول دفة الأمور وتضيف لتاريخ الكرة المصرية صفحة جديدة مفيدة تضع علامة فارقة لصالح اللعبة الجماهيرية‮.‬
الذين تابعوا الجلسة المصرية لتحديد راعي الكرة‮  ‬المصرية،‮ ‬تأكدوا أن مؤسسة أخبار اليوم انطلقت بقوة في مضمار الرعاية الرياضية وانها تقدمت في مزايدة اتحاد الكرة بعد أن وضع الكاتب الصحفي الكبير‮ ‬ياسر رزق استراتيجية جديدة ترتكز علي توفير أعلي درجة من النجاح ليس للمؤسسة فقط ولكن للرياضة التي تمثل‮ ‬جانبا من جوانب الأمن القومي المصري‮.‬

القاطرة
لم‮ ‬يكن دخول‮ "‬أخبار اليوم‮" ‬علي رعاية الكرة المصرية بهدف الإستعراض أو تحقيق مكسب بعيد عن الملعب،‮ ‬كما‮ ‬يحاول البعض أو‮ ‬يتصور الأخرين‮.‬
حينما تم فتح المظاريف المالية كانت أخبار اليوم الفارس الذي حمل مشاعل المصداقية والمصلحة العامة،‮ ‬فقد كان مبلغ‮ ‬الـ353‮ ‬مليون جنيه الذي بدأت به أخبار اليوم المزايدة القاهرة التي جذبت خلفها الوكالتين الآخرتين للارتقاء بقمة المزايدة فمن تقدير أولي لمؤسسة الأهرام بلغ‮ ‬75‮ ‬مليون و170‮ ‬مليون لشركة برزنتيشن الراعية‮.‬
كان لابد من التقدم من هذه التقديرات المتراجعة الي مايوازي الفارس الجديد في الرعاية الجديدة‮ "‬أخبار اليوم‮" ‬كان عماد سالم مدير وكالة الأخبار للإعلان علي طاولة المزايدة وهو‮ ‬يمثل فريق عمل بقوة‮ ‬ياسر رزق بكل احترافية حدد أهدافه الوطنية والتسويقية للكرة المصرية بكل الوضوح والشفافية‮.‬
الهدف ا
السباق الذي دخله الفارس‮ "‬أخبار اليوم‮" ‬مع فرسان آخرين لهم باع كبير في مجال الرعاية الرياضية بين التاريخ الطويل الذي تمتلكه الأهرام منذ أكثر من‮  ‬20‮ ‬عاماً‮ ‬والطفرة القوية لبرزنتيشن في‮ ‬3‮ ‬سنوات فقط‮ ..‬
كلنا كان هدفنا ان‮ ‬يحصل اتحاد الكرة علي مبالغ‮ ‬تصب في صالح اللعبة وان تبدو امام الرأي العام أنه لامجال لاي مجاملات من التي انتشرت حول العلاقة التعاقدية بين المجلس الحالي برئاسة هاني ابوريدة والشركة الراعية‮.‬
الفروسية
اذا كانت المزايدة ستعاد خلال أيام لأن السباق لم‮ ‬يصل إلي نهايته بعد فأنني اشهد أن الجولة الأولي كانت في قمة النزاهة وادارها الجميع بفروسية عالية‮.. ‬الاتحاد صاحب الحقوق الذي اظهر من خلال ممثليه الدكتور كرم كردي والمهندس احمد مجاهد وكل أعضاء النخبة انهم‮  ‬يحافظون علي حقوق الأندية والمؤكد ان هذا توجه مجلس الإدارة برئاسة هاني ابوريدة الذي أكد رفضه ان‮ ‬يزايد أحد علي أسمه أو بتاريخه‮.‬
في هذا الجانب الذي تداولته الألسنة لفترة طويلة‮.‬
تخيلوا
لكي تحكم علي مدي ماحققته أخبار اليوم بدخولها سباق المزايدة من‮  ‬فائدة لكل عناصر اللعبة عليك ان تتخيل ماذا كان سيحدث لو لم‮ ‬يكن فارس الصحافة المصرية والعربية قد تقدم للمنافسة بقوة وشرف وعلم ودراية بقيمة المهمة الوطنية التي‮ ‬يخوضها لصالح اللعبة الشعبية ولتأكيد الثقة لدي الرأي العام في المسئولين الذين‮ ‬يديرون اللعبة في حماية حقوق الاندية وكافة عناصر الكرة المصرية‮.‬
النجاح
اذا كانت أخبار اليوم تخوض سباق محليا له مردود علي الكرة المصرية فإن هناك فرسان آخرين ظلوا لسنوات‮ ‬يجهزون لسابق من نوع آخر لكي‮ ‬ينهوا الاسطورة المصنوعة بمداد الإعلام المأجور في آمارة الإرهاب القطرية‮.‬
لم تكن عملية بتر الزائدة الإرهابية من جسد الوطن العربي التي تتم الآن بقيادة مصرية إلا صناعة فرق تمتلك من الوطنية والاحترافية ما جعلها تجهز جيدا للسباق مع الأموال المشبوهة والقيادة القطرية التي افتقدت التوجهات العربية والإسلامية وحتي الإنسانية وظلت تصول وتجول موجهة بأهدالف صهونية‮ ‬غرست هذا الأمير العميل ليقضي علي جيل وراء جيل في عدد من البلدان العربية‮.‬
الذين‮ ‬يمكنهم قراءة مفردات السباق‮ ‬يعرفون أن الفارس المصري المغوار قد استعد لكي‮ ‬يوجه الضربة القاضية‮.‬
لمن اراد اشعار النار في جسد الأمة بكل الوسائل ومن أهم وسائله السيطرة علي العقول من خلال اللعبة التي‮ ‬يشعقها الملايين وخاصة من الشباب وهي كرة القدم‮.. ‬كان الهدف جمعهم امام الشاشات الملوثة وتوجيه الرسائل التدميرية عبر الاحتكار للمبارياته الدولية والعالمية والمحلية‮..‬
القضاء
الآن‮ ‬يتم تنظيف الجسد الرياضي العربي والعالمي من بؤرة صديدية اشاعت الفساد والإفساد لكي تضع نفسها في مكانة تسمع لها أن تبقي مبهرة‮.‬
حان الوقت الذي‮ ‬يعرف فيه العالم أن الفارس المصري حتماً‮ ‬سيقضي علي الإرهاب القطري في سباق‮ ‬يخوضه معه زمان آخرين من الإمارات والسعودية والبحرين لكي تنهي اسطورة الجزيرة الرياضية ويتم ايقاف احلام أمير الإرهاب بإستضافة مونديال عام‮ ‬2022‮ .‬



عدد المشاهدات 2643

الكلمات الدالة :