رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

عقول اللاعبين لم تكن في الملعب

حسام البدري حسم الدوري وتاه مع الأهلي

5/15/2017 9:37:44 AM

أصبح اقتراب الأهلي بشدة من حسم لقب الدوري نقمة علي الفريق،‮ ‬فكانت صورته المهتزة أمام زاناكو الزامبي في أولي مباريات دور المجموعات في دوري الأبطال الإفريقي‮.‬
اللاعبون في الملعب وعقولهم في المكتب حيث تعقد الاجتماعات للمفاوضات والصفقات‮.. ‬افتقدوا التركيز في التنفيذ لأن كل منهم‮ ‬ينتظر مصيره‮.. ‬هل سيبقي أم سيرحل؟ وإلي أي مكان سيكون عنوان الانتقال هل في مصر أم خارجها ومن سيأتي مكانه فكان التعادل السلبي‮.‬
لو لم‮ ‬يكن الأهلي قد ضمن بشكل كبير الاحتفاظ بدرع الدوري ما كانت صورته تظهر باهتة في مباراته الإفريقية وضياع نقطتين في بداية مشوار دوري الأبطال‮.‬

عقول خارج الملعب
المشكلة الأكبر أن المدير الفني حسام‮ ‬البدري هو الآخر في حالة من عدم التركيز،‮ ‬حتي أن تصريحاته وتسريباته بأنه لم‮ ‬يحسم تجديد التعاقد ليفتح أبواب القيل والقال والحسابات الخاصة لدي العديد من اللاعبين‮.‬
ولذلك كانت هناك أوراق مختلطة وارتباك في كل الخطوط لأن العقول المحركة لديها اتجاهات أخري‮ ‬غير طرق مرمي الخصم فلم‮ ‬يتم الحسم‮.‬

إجهاد ذهني وبدني
إذا كانت هناك حالات من الإجهاد ومن‮ ‬تعاقب المباريات ولكن الذين‮ ‬يتلامسون مع خطوط نجوم الأهلي‮ ‬يعرفون أن هناك تفكير من عدد كبير في الموسم المقبل،‮ ‬من سيبقي ومن سيرحل خاصة مع بدء نشر أنباء عن مفاوضات مع عدد‮ ‬غير قليل من اللاعبين في مراكز مختلفة فيما عدا حارس المرمي،‮ ‬لذلك كان شريف إكرامي الأكثر ثباتاً‮ ‬بين كل اللاعبين‮.‬

خطوط الاتصال مقطوعة
الحالة النفسية‮ ‬غير المطمئنة هي التي‮ ‬أدت إلي التردد في معظم قرارات اللاعبين في تنفيذ المهام سواء المرسومة أو الفردية التي تعتمد علي الرؤية والخبرات في التعامل مع المواقف التكتيكية‮.‬
إذا أعدت مشاهدة اللقاء الذي جري في ستاد برج العرب بين الأهلي وبطل زامبيا تتأكد أن خطوط الاتصال بين حسام البدري المدير الفني ومعظم اللاعبين شبه مقطوعة‮.. ‬منهم من أصبح‮ ‬يتعامل مع النادي وكأنه مؤقت،‮ ‬ومنهم من‮ ‬يتصور أن المدير الفني سيرحل فخرجت الصورة مشوشة كما رأينا‮.‬

أسئلة تحتاج إجابات
أسئلة كثيرة فرضتها نتيجة مباراة الأهلي‮ ‬وزاناكو علي نادي القرن،‮ ‬والإجابة عليها ترفع الكثير من أسهم الفريق وتسد معظم الثغرات التي تسربت منها العشوائية إلي خطوط الفانلة الحمراء وأظهرت لاعبيه كمن تاهوا في الصحراء وكل منهم‮ ‬يحاول إنقاذ القافلة بطريقته الخاصة وليس وفقاً‮ ‬لخطة ترسم الطريق إلي المرمي‮.‬

احتفالات وترتيبات
من أهم الأسئلة‮: ‬أين الإدارة الحاكمة التي‮ ‬تضع خط فاصل بين إحساس الاطمئنان إلي إنجاز الدوري المحلي والهدف الأهم بالفوز ببطولة إفريقيا،‮ ‬وقد بدأت الاحتفالات والترتيبات للصفقات مبكراً؟
‮> ‬أين العناصر المميزة التي‮ ‬يمتلكها الفريق وتعطيه القدرة علي التغييرات لعلاج أي خلل‮ ‬يظهر في الصفوف،‮ ‬وهناك لاعبين ظلوا بعيدين عن المشهد حتي والموقف‮  ‬مُعقد؟

مهاجمون‮ ‬غائبون
‮> ‬أين عمرو جمال وعلي معلول وعماد‮ ‬متعب؟ ولماذا تأخر وليد سليمان؟ كلها مواقف تحتاج توضيح لأن عدم إحراز الأهداف في وجود هدافين مشتاقين لهز الشباك أفضل من لاعبين‮ ‬يعيشون حالة الارتباك التي شاهدناها؟
المؤكد أن التعادل أفضل من الخسارة ولكنه ليس بالطبع الأمل الذي كانت تحلم به الجماهير الأهلاوية الطبيعية والمجموعات ذات الاتجاهات مع الألتراس وغيرها التي خرجت من ستاد برج العرب تجر الحسرة علي فريقها الذي كانت تحلم بأن تحتفل معه بأول انتصار إفريقي بعد عودتها للمدرجات وقبل الاحتفال بحسم الدوري‮.‬

المطلوب قبل العودة
الأهلي بعد لقاء زاناكو الزامبي سيعود إلي‮ ‬الدوري ولكن بأحمال جبال من المسئولية عن الحفاظ علي مكانه ومكانته في البطولة الإفريقية قبل أن‮ ‬يواجه القطن الكاميروني‮.‬
يحتاج حسام البدري أن‮ ‬يعيد الحسابات الفنية وقبلها ضبط الأداء الإداري وضبط بوصلة التركيز علي الملعب وليس علي العقود والصفقات حتي‮ ‬يتخلص من حالات الارتباك التي ظهرت جلية في لقاء زاناكو وتهدد بضياع‮ ‬الصدارة في مجموعته الإفريقية‮.‬

عدد المشاهدات 4613

الكلمات الدالة :