رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

السعادة‮.. ‬عبادة يا سادة

نقطة نظام

1/30/2017 10:46:21 AM

 
مصر عادت‮.. ‬كنا بعيدين من‮ ‬6‮ ‬سنين‮.. ‬حاولوا أن يسقطوا كل شيء حلو في بلدنا‮.. ‬ولكن الله‮ ‬غالب علي أمره‮.‬
هناك بعض المخربين يقولون ويسفهون من انتصارتنا الكروية ويرونها لا يجب أن تكون مصدر السعادة هؤلاء تجار الاحباط والاستعباط لا يرون أن يروا في عيون المصريين فرحة ولا شفاهم بسمة،‮ ‬انما حينما يكون الانتصار الكروي انجليزي أو فرنسي أو برازيلي تجدهم يتحدثون عن الأمم الراقية وانتصاراتها الرياضية وأنها دلالة علي الحضارة والتقدم والرقي‮.‬
كان لابد أن نضرب أبراج الاحباط التي يعتليها هؤلاء الغربان ونغلق جميع محلات اليأس وتحطيم الروح المعنوية التي فتحتها فضائيات ومواقع وجرائد طوال أكثر من‮ ‬14‮ ‬سنة‮.‬
‮> > > ‬
مساء الأحد كانت الفرحة مصرية كان الانتصار للفراعنة الكبار كان المصريون علي موعد مع التألق بالفوز علي المنتخب المغربي الشقيق‮.. ‬ذلك الفريق الذي يعرف كيف يلاعبنا وكيف يكسبنا علي مدي سنوات ولقاءات كثيرة،‮ ‬ولكن في تلك المباراة المهمة لم يضع الجهاز الفني للمنتخب بقيادة هيكتور كوبر وكل رجاله أي حسابات للعقد وغيرها من الأوهام التي نرددها نحن في الإعلام وحان الوقت لإسقاطها‮.. ‬لعب المنتخب المصري بالواقع مستغلاً‮ ‬كل اللاعبين الذين لديه‮.. ‬وكل منهم له دور مرسوم يعززها بروح معنوية عالية‮.‬
‮> > > ‬
جاء المنتخب الوطني المصري من بعيد ومن سنوات ساد فيها الخوف من أي مواجهة كروية لأنها لم تكن لدي الفريق مسابقة محلية يعتمد عليها ولا استقرار يعطيه الدافعية لتحقيق الانتصارات،‮ ‬وكان من الطبيعي أن يخسر المنتخب‮ ‬3‮ ‬تصفيات ولا يصل إلي‮ ‬3‮ ‬نهائيات ولكن ما أن بدأت بشائر الاستقرار الوطني وانتظام الدوري وانطلاق شباب مصري محترف في العديد من الدول الأوروبية والعربية تدعمهم خبرة عصام الحضري وأحمد فتحي محمد عبدالشافي وأحمد المحمدي،‮ ‬وكل منهم مع محمد صلاح ومحمد النني وعبدالله السعيد وأحمد حجازي وطارق حامد ومحمود كهربا وتريزيجيه ومروان محسن وسعد سمير ورمضان صبحي وعمر جابر وإبراهيم صلاح وغيرهم من الأسماء التي تسطر تاريخ جديد للكرة المصرية‮.‬
‮> > > ‬
أعرف أن هناك قلوب تحترق ما كانت تريد للمصريين أن يفرحوا‮.. ‬أعرف أن هناك من كانوا يتمنون الخسارة للفريق المصري رغم أنهم يحملون جواز سفر مصري ولكن الحقد‮ "‬يهري‮" ‬قلوبهم‮.. ‬وهؤلاء منهم من أطلقوا اشاعات وروجوا الأكاذيب لإفساد العلاقة بين الشعبين المصري والمغربي ولكن والحمد لله كان التصدي لهم بخبرة وكفاءة عدد كبير من الاعلاميين الوطنيين‮.‬
‮> > > ‬
الحمد لله علي هذا الانتصار‮.. ‬الحمد لله علي أن لدينا رجال قادرين علي إسعاد الملايين وتحية اجلال لكل شهدائنا من أبطال الجيش والشرطة الذين يضحون لكي يعشق المصريون هذه الفرحة‮.. ‬اعتقد أن اشاعة السعادة بين الناس عبادة‮.‬

عدد المشاهدات 6395

الكلمات الدالة :