رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

نقطة نظام

كسـرناهم..

بقلم : آيمن بدرة

11/14/2016 1:01:09 PM

حالة عشق المصريين لبلدهم حيرت كل أعدائهم.. كل محاولات التحطيم التي دفعت فيها الدول المعادية مليارات تسقط في لحظات.
حينما يشعر المصري أن بلده تحتاجه يتحرك لا إرادياً وبدوافع وطنية كالسيل المنهمر تعصف بكل سدود الإحباط والكراهية التي تروج لها كيانات معادية.
منذ عشنا لحظات اللهفة لحضور المباراة المصيرية للمنتخب مع غانا كان لدينا يقين أن رب العالمين لن يخذل المصريين.. وحتي مع لحظات الشدة مع بداية اللقاء لم يتزعزع هذا اليقين.. بأن النصر سيكون لمصر.
> > >
أشرقت من جديد الإرادة المصرية.. شمس ساطعة عفية تبدد غبار 6 سنوات عجاف عاشتها أم الدنيا في حرب وجود إن شاءالله لن تعود.
> > >
كان اللعب علي وتر الفوضي بدعوة الجماعة الإرهابية وأنصارها من الكيانات التآمرية أن يكون يوم 11.11 يوم أسود جديد تظلم فيه الشوارع المصرية كما حدث في يوم 28 يناير 2011 وظلت الآلة الإعلامية الصهيونية تروج لهذا الرعب المزعوم وتلعب علي نفس الوتر الذي يعزف عليه المدرب الإسرائيلي إفرام جرانت بأن مصر غير آمنة وأن المنتخب الغاني يحتاج إلي تعهدات بالتأمين.
هذه المحاولات الدنيئة التي للأسف انساق ورائها الاتحاد الغاني لكرة القدم أثبت الجمهور المصري كذبها التام فاستحق المصريون الوسام الرياضي للمباراة الثانية علي التوالي.
> > >
انتصر المصريون في 13/11 ليس فقط في الاقتراب من الصعود إلي المونديال وتخطي الفريق الغاني الصعب وإحراز هدفين ولكن كان الانتصار لتاريخ وحضارة ومكانة مصر وشعبها العظيم الذي يعود للمدرجات فيقود بلاده والعرب للانتصارات علي كل الأعداء المتربصين خارجين أو داخلين فكلهم ملاعين.. أرادوا الفوضي وأراد الله تعالي لمصر النصر فكانت إرادة الله فوق كل مؤامراتهم.
> > >
تحية لكل رجال المنتخب الوطني من الحضري »السد العالي»‬ إلي أحمد فتحي نجم الفريق الدائم وحجازي وعلي جبر وعبدالشافي وصلاح الفارس والنني المتمكن وباسم مرسي المجتهد وعبدالله السعيد صاحب الإرادة الحديدية وطارق حامد الوتد وتريزيجيه المارد ورمضان الصاروخ الناري ومؤمن زكريا وعمر ووردة ولكل منهم وللجهاز الفني الدور الكبير في النجاح.
> > >
وبعد كل الفرحة والإشادة يبقي الحذر من الفريق الأوغندي.

عدد المشاهدات 6404

الكلمات الدالة :