رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

إنهم‮ ‬يقصدون‮ ‬يا ريس

‮ ‬أيمــــــن بــــــــدرة

10/31/2016 10:46:58 AM

كان الشباب بضاعة لبعض من أرادوا التلاعب بمقدرات مصر‮.. ‬والهدف الذي‮ ‬يجري التصويب عليه مستغلين قلوب بريئة مشعة بحب الوطن‮.‬
كان الشباب التجارة الرابحة للنخب السياسية والقنوات الخارجية والمنظمات الدولية والدعوات الإعلامية‮.‬
عزلوا الشباب المصري وانتهزوا الفرصة لإثارة الفتنة وتوجيه الأحلام البريئة إلي أهداف‮ ‬غير بريئة بعيدة عن الحقيقة‮.‬
من اليمين إلي اليسار
جاءت المواجهة الرئاسية لهذه المحاولات من‮ ‬خلال المؤتمر الوطني للشباب في شرم الشيخ فتح الرئيس عبدالفتاح السيسي أذرع الدولة بكل مؤسساتها وهيئاتها ورجالاتها لتحتضن هذا النهر الجارف من حب الشباب الوطني للبلد‮.. ‬ولا مانع من أن‮ ‬يتم دعوة من‮ ‬يقفون دائماً‮ ‬علي‮ ‬يسار الوطنية بدعوي المعارضة الأكثر ربحية من تضحية من‮ ‬يقدمون دمائهم‮ ‬يومياً‮ ‬لحماية مقدرات الدولة وشعبها المستهدف‮.‬
رد الرئيس علي التضليل
قالوا في الدعوات إن الرئيس لا‮ ‬يهتم بقضايا‮ ‬الشباب،‮ ‬وقالوا إن الشباب في واد‮ ‬غير ذلك الذي تسير فيه الدولة المصرية بقيادة رئيسها‮.. ‬بلغ‮ ‬بهم الانفلات إلي محاولات بث الكرهية في نفوس فئة من أبناء مصر في مؤسساته الوطنية وعلي‮  ‬رأسها جيش الشعب مستخدمين كل الوسائل الإعلامية والسخرية والأكاذيب الوهمية‮.‬
وكان الرد في خلال‮ ‬3‮ ‬أيام من شباب مصريين‮ ‬يجتمعون ويناقشون‮ ‬يختلفون حتي مع رأس الدولة ويستمعون منه ويستمع إليهم ويبث في نفوسهم ثقة ويضع من‮ ‬يقفون علي أرض الاختلاف الدائم وجوههم أمام نماذج راقية في العطاء والتضحية والتحدي في جميع المجالات‮.‬
الفداء والإدعاء
بين القاعات والطرقات في مركز المؤتمرات‮ ‬بشرم الشيخ مدينة السلام،‮ ‬كان الكلام عن هموم مصر والحرب التي تتعرض لها في هذا العصر والأخطار التي تتساقط علي كل جنبات البلد وتحتاج إلي شباب كالوتد‮ ‬يقف صلباً‮ ‬صلداً‮ ‬لا‮ ‬يقبل أي شيء‮ ‬يمس أرضهم أو عرضهم الذي تفديه أرواح شابة تلقي الشهادة لوجه الله والوطن الذي‮ ‬يختصر في بعض من‮ ‬يدعون إلي التظاهر ليسوا فقط من المعترضين لمصلحة الوطن ولكن أيضاً‮ ‬للتخريب وإثارة الفوضي‮.‬
وهؤلاء هم من أشار إليهم الرئيس عبدالفتاح السيسي بأنهم أهل الشر‮.. ‬وكشف عنهم صراحة في الندوة الأكثر حساسية وجماهيرية والمتعلقة بشغب الملاعب‮.‬
استهداف المصريين
أكد الرئيس أن من استهدفوا قطاع السياحة‮ ‬في إطار محاولاتهم لتعطيل مسيرة مصر ليس بينهم الشباب وهم مستعدون لتخريب كل قطاع من السياحة الي الرياضة لصناعة بؤر توتر وهذا الفصيل الذي‮ ‬يعيش بيننا‮ ‬يحاول تشويه المظهر الحضاري لشباب مصر وتصدير صورة‮ ‬غير جيدة عنا إلي العالم‮.. ‬ويقولون للناس في أرجاء الأرض إن مصر ليست آمنة‮.‬
وقال الرئيس بحسم‮: ‬لا‮.. ‬الشعب مصري لازم‮ ‬يقول للعالم إن مصر آمنة وشعبها بخير‮.‬
بين الشباب في الشوارع
وربما كان هذا الهدف هو ما تحقق جانب منه‮ ‬في أن الرئيس‮ ‬يجري بين الشباب في شوارع شرم الشيخ ويجوب بدراجته الهوائية بين الناس في هدوء والابتسامة تعلو وجهه وهو‮ ‬يقف‮ ‬يلتف حوله الشباب بلا أية فواصل‮.‬
مواجهة مع الإعلام
كان المؤتمر الوطني للشباب بقدر ما حمل من‮ ‬أعباء الوطن وخاض في مشاكل كثيرة وفتح المجال لتيارات مختلفة وشخصيات لها مع الوطن سوابق مؤلمة ومواقف مخزية مسجلة إلا أنه حمل أيضاً‮ ‬الأمل في مواجهة الفتن والأمل في كشف من تستروا خلف الإثارة وادعاء العلم ببواطن الأمور والخوض في كل الميادين من خلال شاشات فتح لهم المجال لتقديم الكثير من الأكاذيب وشكلوا أخطار علي المصريين خاصة الشباب الغض الذي لا تسمح له خبراته بكشف الأكاذيب‮.‬
لذا كان الرئيس حاسماً‮ ‬حينما قال في نهاية ندوة تأثير الإعلام علي الرأي العام معاتباً‮ ‬بعض من كانوا حاضرين من نجوم إعلاميين‮: ‬هل تحبون أن أعرض عليكم مرة أخري كم من الصحف والبرامج التي تحمل الكثير من الأكاذيب التي تضر الوطن‮.‬
وقال الرئيس‮: ‬أنتم تضرون مصر بدون أن تقصدوا‮.‬
بلي‮ ‬يقصدون
كان الرئيس كعادته‮ ‬يحاول ألا‮ ‬يجرح أحد‮ ‬وهو‮ ‬يواجه أخطر أدوات الحرب علي مصر ويشير إلي أن الإعلاميين لا‮ ‬يقصدون وهم‮ ‬يكتبون ويروجون لما‮ ‬يضر مصر‮.‬
نحن نعلم أن هناك من لديهم إصرار علي الضرر وإصرار علي الخطأ فالذين تحدثوا عن اتهام الدولة المصرية بقتل الشاب الإيطالي ريجيني ليسوا أبرياء وليسوا من الذين‮ ‬يكتبون بسلامة نية‮.‬
المواجهة مع الإعلام وكشف الكثير من أخطاره علي الرأي العام وخاصة الشباب تكفل بها شيخ الصحفيين الأستاذ مكرم محمد أحمد وهو‮ ‬يضع الفواصل الوطنية والأخلاقية والمهنية بين الصحفي والإعلامي الوطني والذين‮ ‬يمرحون في الشاشات وعلي الصفحات لتحقيق مآرب شخصية‮.‬
المكشوف والمكسوف
كانت هذه المواجهة من أهم الأهداف التي‮ ‬أحرزها الرئيس في مباراته مع أطراف المؤامرة‮ ‬غير أهدافاً‮ ‬أخري رياضية من أهمها التأكيد علي حماية صناعة الرياضة وصورة مصر الحضارية من أية محاولات لإثارة الفوضي في الملاعب كانت ولاتزال تخطط لها فئة ضالة ومضللة‮.. ‬وللأسف الشديد كانت بعض عناصرها حاضرة في جنبات المؤتمر تدعي أنها من المعارضة وهي وهم من مقاولي الهدم وكلما فشلت لهم محاولة عادوا في ثوب جديد،‮ ‬فهل‮ ‬يأتي الوقت الذي تكون المواجهة معهم علي المكشوف بدون كسوف ليكون الانتصار وإطفاء النار‮.‬
يقول الله تعالي‮:»‬ "‬كُلَّمَا أَوْقَدُواْ‮ ‬نَارًا لِّلْحَرْبِ‮ ‬أَطْفَأَهَا اللهُ‮"» ‬صدق‮ ‬الله العظيم

عدد المشاهدات 6350

الكلمات الدالة :