رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

نقطة نظام

لماذا عرفت علاء اسماعيل؟

3/14/2016 7:45:38 AM

كم من الناس قابلتهم في حياتك؟ وكم منهم تمنيت الا تلتقيهم،‮ ‬وكم منهم فارقتهم وكم من البشر لاتستطيع أن تنساهم‮.‬
لماذا وضع الله تعالي في مشوار حياتي شخص مثل علاء إسماعيل؟ سؤال ظل يدور في خاطري وأنا في طريقي من الأقصر إلي القاهرة بعد أن تلقيت وأنا في أرض مهد الحضارة الانسانية واحد من اسوء الأنباء التي سمعتها في حياتي‮.‬
كان صباح الخميس الماضي صباحاً‮ ‬مقبضاً‮.. ‬رن تليفوني ثلاث مرات‮.. ‬ولم أكن منتبها له وحينما أمسكت بجهازي المحمول،‮ ‬كانت هناك مكالمتين لم أرد عليهما‮.. ‬واحدة من الدكتور سيد مصطفي أحد علامات الكرة في الإسماعيلي والمقاولون العرب واثنتين من شريف إسماعيل‮.. ‬ما أن رأيت أسميهما علي التليفون حتي انقبض قلبي
الصباح الحزين المقبض
كان علاء إسماعيل ذلك البني آدم الذي حباه الله بصفات من‮ ‬التي اختص بها الملائكة قد دخل في معاناة مع المرض قبل حوالي شهر‮.. ‬وبمرضه مرضت كل مجموعتنا المختارة من‮  ‬الاعلاميين والرياضين أصابه المرض اللعين ولم نكن نعلم خطورة حالته حتي الأيام الأخيرة من حياته،‮ ‬وأصابنا الاكتئاب لغياب النسمة الحلوة التي كنا نتنسمها في جلساتنا وعبر لقاءاتنا الدورية‮.‬
أرتعشت يدي وأنا أحاول الاتصال بشريف ما ان سمع صوتي علي الطرف الآخر من الاتصال حتي قال لي الكلمات التي ما تمنيت أن اسمعها وإن كنت أتوقعها بعد أن رأيت منه الاتصاليين المتتاليين‮.. "‬استاذ أيمن‮ "‬بابا مات‮".‬
الإيمان بالله وقدره
توقفت الكلمات علي لساني‮.. ‬صدمة شديدة أن تفقد قيمة‮ ‬كبيرة في حياتك‮.. ‬هكذا في لحظة تخسر هذه الخسارة الكبيرة‮.. ‬ولكن ما هي الا ثوان مرت عليّ‮ ‬كأنها سنوات حتي تذكرت قول الله تعالي‮: ‬إنا لله وإنا اليه راجعون‮.‬
رددت الآية الكريمة مرتين وزاد ثباتي أن سمعت شريف هذا الشاب المؤمن يردد كلمات الله تعالي بقوة الواثق في قضاء الله وقدره،‮ ‬كان يقيني أن علاء اسماعيل لايمكن أن ينجب مثل هذا الشاب الشريف‮.‬
حملت همومي واحزاني وقررت أن أترك كل شيء وأعود إلي القاهرة لاقف أتلقي العزاء في انسان لم يترك في قلبي الا الحب الكبير له‮.. ‬تعلمت منه الكثير‮.. ‬عرفته في مقتبل حياتي المهنية‮.. ‬كان زميلاً‮ ‬ورفقياً‮ ‬لاستاذي فتحي سند وكان أحد الهدايا التي أهداني إيها في حياتي معه‮.‬
قيم كثيرة من علاء
منذ عرفته في مطلع التسعينات وعلاء اسماعيل الناقد‮ ‬الرياضي المتألق الخلوق الملتزم المحترم المهني الراقي قدوة لي‮.. ‬أجلس لاستمع إليه‮.. ‬أتعلم منه الكثير من أساليب التفكير المنطقي والنقد العلمي‮.‬
سنوات عمل فيها في الامارات وعلي سيرته الطيبة وسمعته سافرت هناك كنت أتشرف من بلد علاء اسماعيل هذا الناقد الرياضي الذي أحبه أخوتنا في الامارات وكانوا يقولون دائما أنه ساهم معنا في نهضة الرياضة الاماراتية والصحافة في هذا البلد الشقيق‮..‬
كتلة من الاحترام والنجاح
عاد علاء إلي مصر بعد سنوات من الامارات مستندا إلي‮ ‬نجاحاته وعطاءه في جريدة البيان وقبلها في مجلة آخر ساعة‮.. ‬ظل كاتباً‮ ‬مميزاً‮ ‬في أخبار الرياضة كنت حريصاً‮ ‬علي أن يبقي مقاله يزين صفحات جريدتكم‮ "‬أخبار الرياضة‮" ‬لكي يضيف إليها قيمة لايمكن لرئيس تحرير أن يترك فرصة وجود كاتب في مكانة علاء اسماعيل ويتركه‮.‬
واستمرت مسيرة عطاء علاء وتألقه وكان يشيع الحب والاحترام والمنطقية والقيم الإنسانية في الوسط الرياضي‮.. ‬تألق في اعداد البرامج الرياضية وكان أول من ترأس تحرير البرنامج الاعلامي الكبير المميز أحمد شوبير في قناة دريم‮.‬
المرجع الرئيسي للمهنة
وطوال هذه السنوات التي زادت علي‮ ‬15‮ ‬عاماً‮ ‬كانت أي‮ ‬وسيلة إعلامية في الامارات تريد صحفياً‮ ‬مصرياً‮ ‬لابد أن تستشير علاء اسماعيل،‮ ‬فهو النموذج الذي يريده كل مسئول اعلامي وترشيحاته لاتقبل النقض‮.. ‬يتم الأخذ بها لمصداقيته وحُسن تقديره‮.‬
وقف ضد المؤامرة
صنع علاء اسماعيل طوال حياته خيراً‮ ‬كثيراً‮ ‬كنت شاهداً‮ ‬عليه‮.. ‬كانت له مواقف وطنية محترمة‮.. ‬فقد كان أول من شارك معنا في القوي الوطنية التي وقفت ضد المؤامرة الصهيونية التي ارادت تدمير مصر‮.. ‬فقد منحه الله تعالي البصيرة وعرف أن هناك خطراً‮ ‬يداهم بلده في وقت كان اعلاميون كثيرون يهللون للخونة والمجرمين ويشاركون معهم في مخطط تدمير مصر والتأمر علي جيشها‮.‬
تركنا علاء اسماعيل نتجرع ألم فراقه وتركنا وهو لم يتركنا الا وله في حياة كل منا مواقف محترمة‮.. ‬وعلمنا قيمة من قيم المحبة والاحترام والالتزام كان يشد من أزرنا ويساندنا نحن مجموعة من الصحفيين الأصغر منه سناً‮ ‬ولم يكن يشعرنا بأنه أكبر منا سنا وقيمة ومقاماً‮.‬
هدية الله لنا جميعاً
الآن يمكن أن أقول أن الله تعالي جعل في جزء من حياتي‮ ‬علاء اسماعيل ليكون نعمة من نعم الله تعالي التي لاتُعد ولاتحصي علي عبده المسكين أن يعيش لفترة مع المحترمين الصالحين فيستمد منهم الثقة بالله الذي لا أله الا هو‮.. ‬أن يارب العرش العظيم يا أرحم الراحمين إن عبدك علاء اسماعيل في مستقر رحمتك فأسعده وأكرمه‮.‬
كما أكرمتنا به وأسعدتنا بأخوته وأجعله في عليين مع الأبرار والصديقين‮.‬

عدد المشاهدات 5144

الكلمات الدالة :