رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

نقطة نظام

عيون النحل وعيون الذباب‮!!‬

أيمن بدرة

2/7/2016 3:01:47 PM

الشباب‮.. ‬الشباب‮.. ‬كلمة طالما تتردد علي ألسنة الإعلام‮.. ‬وبعض من يسمون أنفسهم النخبة التي تسلطت علي مصر‮.‬
أي شباب تقصدون أيها المخربون؟ إنهم لا يجيبون‮!! ‬ولكن يثيرون المشاعر ويتلاعبون بالكلمات‮!‬
الشباب بالنسبة لهم هم القلة المجرمة المخربة من عينة أحمد دومة أحد إفرازات الفوضي المحكوم عليه في جريمة تخريب متعمد لممتلكات الشعب المصري وتاريخه وتراثه‮.‬
الشباب بالنسبة لمحمد البرادعي وأتباعه من الإعلاميين الذين ينعقون ليل نهار في الفضائيات يختصرونه في أحمد ماهر المحكوم عليه في قضية تخريبية‮.. ‬والذي كان أوباما يطالب في الأمم المتحدة بالإفراج عنه‮!!‬
لماذا يا برادعي تدافع عن‮ (‬الناشط الشاطط‮)  ‬أحمد ماهر الذي يدافع عنه أوباما‮.. ‬لأنكما في خندق واحد وهذا أحد صبيانكم؟ وغيره من مثيري الفتنة‮.‬
إعلاميون وفنانون مشاركون‮ ‬
إن محاولات استهداف الشباب المصري بالإحباط والتحطيم المعنوي الممنهج التي بدأت قبل أكثر من‮ ‬10‮ ‬سنوات بمعرفة بعض الإعلاميين والفنانين‮.. ‬كانوا يريدون أن يُفقدوا هذا البلد قوته الصلدة الممثلة في شبابه القوي الفتي المتمسك بدينه ووطنه‮.‬
تم إنفاق المليارات في تمويل هذا المخطط الذي يضع أمامه مهمة واحدة وهي أن يفقد الشباب المصري إيمانه بدينه وبلده وقيادته وقدوته في كل المجالات‮.. ‬وللحق استطاع بعض العملاء وأدعياء الوطنية من أنصار الجماعة الإرهابية خداع وتضليل البعض من أبناء مصر‮.. ‬ولكن الأغلبية من أبنائنا تخطت هذه الفتنة ونجحت في أن تنتصر عليها والحمد لله تعالي في كل يوم تحقق انتصارات علي المخطط الصهيوني وعملائه‮.‬
بطولات تصيبهم بالحسرة
انظر إلي الحسرة التي تغطي‮  ‬وجوه هؤلاء الذين يدّعون أنهم النخبة المصرية مع كل بطولة يحققها الشباب المصري‮.. ‬فحينما تجد بطلاً‮ ‬من أبناء مصر مثل الشهيد‮  ‬محمد أيمن شويقة يسجل بروحه ودمه ملحمة انتماء وولاء وتضحية لمصر والمصريين‮.. ‬تسقط قلوب المخربين من المتآمرين في أرجلهم لأن مخططهم يفشل‮!‬
حينما يخرج من بين هذا الشعب الآلاف من الشباب الذين يقيمون المشروعات في كل المحافظات ويقفون أمام الرئيس في عزة وفخار يعطون سيادته وقادتهم ممثلة في اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة‮.. ‬تمام يا افندم‮: ‬
هؤلاء هم الشباب‮ ‬
ملازم أول مقاتل محمد‮.. ‬المشرف علي مشروع طريق‮.‬
ملازم أول مقاتل مصطفي‮.. ‬المشرف علي تنفيذ مشروع كوبري‮. ‬
ملازم أول مقاتل محمود‮.. ‬المشرف علي تنفيذ مشروع المستشفي‮. ‬
ملازم أول مقاتل إسلام‮ .. ‬المشرف علي تنفيذ مشروع تكملة القرية الاوليمبية‮.‬
ملازم أول مقاتل ميسرة‮.. ‬المشرف علي مشروع محطة تحلية مياه‮. ‬
ملازم أول مقاتل مينا‮.. ‬المشرف علي مشروع مبني المجلس القومي للمرأة‮.‬
وغيرهم وغيرهم يستأذنون في إزاحة الستار عن الإنجازات‮.. ‬يكون لابد هنا من سؤال الإعلام ونخبة الدمار‮: ‬أليس كل هؤلاء الضباط والجنود والعمال في المشروعات من الشباب؟
يعني ملازم أول مهندس عمره لا يزيد علي‮ ‬25‮ ‬عاماً‮ ‬يتولي وبنجاح مع شباب آخرين في العشرينيات من المجندين المهندسين بناء مشروعات عملاقة لخير مصر والمصريين‮.‬
هؤلاء طبعاً‮ ‬لن تتحدثوا عنهم‮.. ‬كما لن تتحدثوا عن الأبطال من مصابين وشهداء يضحون كل يوم عن إيمان من أجل الدفاع عن أرضهم وعِرضهم‮.. ‬من عبدالرحمن الذي استشهد وهو يدافع عن الوطن إلي الكومي الذي فقد أطرافه ولم يفقد روحه المعنوية وانتماءه لمصريته ويقينه بدينه‮.‬
إنجازات لا يراها البهوات
لا يري من يدعون أنهم النخبة المثقفة وإعلام له عيون الذباب الذي يبحث عن القاذورات‮.. ‬كل الشباب الذين يقدمون اختراعات عبقرية في مخلتف المجالات وتتحدث عنهم بعض الصحف علي استحياء،‮ ‬ولا الشباب والشابات الذي حفروا القناة،‮ ‬ولا الذين يعملون ليل نهار في الشركات والمشروعات‮.‬
إنها أيادٍ‮ ‬مباركة لا تبيت ليلها إلا وقد كلت من العمل الحلال‮.. ‬وهو بالطبع لا يُرضي من قبضوا لتدمير مصر من صبيان السفارات وعملاء المنظمات الحقوصهيونية فيدعون كذباً‮ ‬أن شباب مصر من ضحايا الجهل والفقر وغيرها من شعارات الفوضي التي شهدتها بلدنا منذ‮ ‬5‮ ‬سنوات‮.‬
وكلما زادت البطولات للشباب المصري زادت التمويلات والضغوطات من المنظمات علي عملائها بأن يرفعوا من حدة إثارة الفوضي فتجد من يدعمون شغب الأولتراس‮.. ‬وتجد من يكتبون عن أن الشباب لا يلقي الاهتمام‮!! ‬شفتم كذب وتضليل أكثر من ذلك؟‮!!‬
إن هؤلاء لهم عيون الذباب لا يرون إلا كل ما يعشقونه‮   ‬من قاذورات‮.. ‬أما من لهم عيون النحل فلا يرون إلا الزهور ليخرجوا منه شراباً‮ ‬مختلفٌ‮ ‬ألوانه‮.‬
كل هذا من أجل من؟
يعني الدولة ممثلة في رئيسها عبدالفتاح السيسي،‮ ‬وجيشها بقيادة الفريق أول صدقي صبحي،‮ ‬وأحد قادته اللواء كامل الوزير،‮ ‬ورئيس وزرائها شريف إسماعيل ووزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز وعدد كبير من الوزراء يفتتحون مشروعات ضخمة في جميع القطاعات من إسكان وتعمير ومنشآت رياضية وشبابية وبرامج صناعة تكنولوجيا المعلومات لخدمة مستقبل مصر الذي لا يمتلكه أحد إلا الشباب من الجيل الحالي‮.. ‬ثم يخرج إعلام المؤامرة الصهيونية ليلقي التراب علي كل الإنجازات‮.. ‬ويقولون إن الشباب يشعرون بالضياع وبعدم تحقيق الشعارات الجوفاء الوهمية التي يرددونها ليل نهار‮.‬
إنه العمي الذي أصاب أصحاب الأجندات والتوجهات‮ ‬غير الوطنية‮.. ‬أما أبناء مصر المخلصين فمن أجل بلدهم مرابضين أسود ساهرين لمد جسور الخير والنماء‮.. ‬أما نخبة الغباء فعليكم كل البلاء‮!‬

عدد المشاهدات 6101

الكلمات الدالة :