رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

قبـــــــــــــــــل الساعــــــــــــــــة‮ ‬14 . 5

أيمـــن بـــدره

10/5/2015 9:58:35 AM

قبل الساعة‮ ‬14‭.‬5‮ ‬يوم‮ ‬6‮ ‬أكتوبر‮ ‬1973‮ ‬كانت أكثر من ثلث أرض مصر محتلة‮.‬
قبل الساعة‮ ‬14‭.‬5‮ ‬يوم‮ ‬6‮ ‬أكتوبر‮ ‬1973‮ ‬كان‮ ‬غير مسموح لأي شخص بتخطي منطقة الكيلو‮ ‬4‭.‬5‮ ‬علي أول طريق القاهرة‮- ‬السويس فقد كانت المنطقة بعد الكوبري الجديد المعروف باسم كوبري الجيش منطقة عسكرية تمثل بداية الجبهة المصرية لابد من الحصول علي تصريح من القوات المسلحة للسير علي هذا الطريق‮.‬
قبل الساعة‮ ‬14‭.‬5‮ ‬يوم‮ ‬6‮ ‬أكتوبر‮ ‬1973‮ ‬لم تكن هناك مدن كثيرة كبيرة لها أثر علي الأرض منها العاشر من رمضان والعبور والشروق وبدر والهايكستب والسلام والرحاب ومدينتي والصالحية‮.‬
‮> > >‬
كان أغلب أهالي السويس والإسماعيلية وبورسعيد قد هجروا مدنهم ونزحوا إلي القاهرة ومحافظات الدلتا‮.. ‬ولم‮ ‬يكن في هذه المدن التي كان تعدادها‮ ‬يتجاوز الـ4‮ ‬ملايين مواطن‮.‬
قبل الساعة‮ ‬14‭.‬5‮ ‬يوم‮ ‬6‮ ‬أكتوبر‮ ‬1973‮ ‬كان هناك أكثر من‮ ‬120‮ ‬ألف بيت في مصر لديهم شهداء راحوا في نكسة‮ ‬5‮ ‬يونيو‮ ‬1967‭.‬‮. ‬120‮ ‬ألف شاب مصري فقدوا أرواحهم وسالت دماؤهم علي أرض سيناء وغيرها من ميادين الحرب مع العدو الإسرائيلي‮.‬
‮> > >‬
قبل هذا اليوم العظيم وهذه الساعة المباركة في تاريخ مصر والأمة العربية كانت الطائرات الإسرائيلية تخترق الأجواء المصرية وتضرب في العمق فتثير الفزع في نفوس المصريين‮.. ‬يكفي أنها قصفت مدرسة للأطفال في منطقة أبوزعبل،‮ ‬ويسقط الأبرياء بسبب الاعتداء الإجرامي،‮ ‬ولم‮ ‬يكن لسماء مصر من حام في تلك الأيام السوداء‮.‬
‮> > >‬
أهالينا في سيناء كانوا‮ ‬يعيشون تحت وطأة الاحتلال الصهيوني الذي‮ ‬يدنس أرضهم ويهدد حريتهم ويفرض عليهم بالدعاية الإعلامية أنهم سيبقون محتلين إلي أبد الآبدين وساقوا للعالم مزاعم عن خط بارليف الذي لا‮ ‬يقهر وأقوي مانع في العالم وكلام عن الجيش الإسرائيلي الذي لا‮ ‬يقهر‮.‬
‮> > >‬
قبل‮ ‬يوم‮ ‬6‮ ‬أكتوبر‮ ‬1973‮ ‬الساعة‮ ‬14‭.‬5‮ ‬كان هناك مئات الآلاف من شباب مصر قد وهبوا أنفسهم للدفاع عن أرضهم وعرضهم‮.. ‬نسوا حياتهم الخاصة ودخلوا الخدمة العسكرية‮.. ‬عاشوا سنوات في تدريبات قاسية في صحراء قاحلة استعداداً‮ ‬لهذا اليوم المشهود‮.‬
قبل الساعة‮ ‬14‭.‬5‮ ‬يوم‮ ‬6‮ ‬أكتوبر‮ ‬1973‮ ‬كان شعارنا‮ "‬لا صوت‮ ‬يعلو فوق صوت المعركة‮" ‬ضحي كل المصريين بكل شيء حرموا من الكثير من الضرورات واقتسموا اللقمة وتحملوا الصعوبات حتي تأتي هذه الساعة‮.‬
‮> > >‬
إنني أتذكر بعض من واقع وقائع عشناها قبل‮ ‬42‮ ‬عاماً‮ ‬لكي‮ ‬يعرف من لم‮ ‬يعيشوا هذه الأيام حجم الإعجاز الذي حققه الشعب المصري والبطولات النادرة التي‮ ‬يشهد لها التاريخ لجيش مصر العظيم‮.‬
إنني أعيد بعض من مظاهر المعاناة التي سقطت فيها مصر منذ‮ ‬يوم‮ ‬5‮ ‬يونيو‮ ‬1967‮ ‬ليعرف شبابنا قيمة نصر أكتوبر‮ ‬1973‮ ‬وما أنجزته قواتنا المسلحة العظيمة فأبهرت العالم وفرضت إرادتها القوية علي كل القوي الاستعمارية التي أرادت لنا الذل والعار فحولناه إلي مصدر عزة وفخار علي مدي‮ ‬4‮ ‬عقود‮.. ‬ولما أراد المستعمر أن‮ ‬يعود قبل‮ ‬4‮ ‬سنوات في حرب جديدة بالوكالة،‮ ‬وحاولوا تدمير الإرادة المصرية خرجت لهم من جديد قواتنا المسلحة تحمي وتصون الأرض والعِرض وتجعل من أرض الكنانة واحة آمنة وسط نيران ملتهبة بفعل مؤامرة الربيع العبري‮.‬
‮> > >‬
إننا في مثل هذا اليوم السادس من أكتوبر قبل‮ ‬42‮ ‬عاماً‮ ‬وفي تمام الساعة الثانية وخمس دقائق بعد الظهر‮ (‬14‭.‬5‮) ‬كانت أكثر من‮ ‬220‮ ‬طائرة تشن عاصفة مدوية علي مواقع العدو في عمق الأرض المحتلة تعزف أنشودة النصر ومن بعدها المدفعية تطلق قذائفها لتحيل المواقع الإسرائيلية إلي جهنم علي رؤوس المحتلين‮.. ‬وبعدها مئات الآلاف من الرجال الأبطال‮ ‬يعبرون القناة ويرفعون علم مصر‮.. ‬ويقف كل ابن من أبناء مصر‮ ‬يفاخر بالنصر‮.. ‬فما فعله العدوان الصهيوني تحطم أمام إرادة المصريين الصائمين المرابطين‮.‬
‮> > >‬
إن هذا النصر التاريخي العظيم الذي استرد به المصريون مكانتهم لم‮ ‬يأت إلا بدماء شباب وتضحيات عظيمة كانت سبباً‮ ‬فيما‮ ‬ينعم به المصريون حالياً‮ ‬من أمن وأمان ونجاحات في مجالات كثيرة‮.. ‬إذا كنا في هذه الفترة قرابة الـ30‮ ‬مليون نسمة فقد أصبحن90‮ ‬مليوناً،‮ ‬استطعنا أن نعيد إعمار المدن التي تعرضت للدمار وأن‮ ‬يعود أبناء مصر من محافظات القناة وسيناء وأن‮ ‬يكون لدينا جيش تم بناؤه ليكون حصن أمان ليس لبلدنا فقط،‮ ‬وإنما للمنطقة كلها‮.‬
منذ هذه الساعة المباركة،‮ ‬وهذا اليوم والصهاينة لا‮ ‬يريدون إلا الانتقام من المصريين‮.. ‬يريدون أن‮ ‬يردوا لهم اللطمة المذلة والمذهلة التي لاتزال تدوي علي وجههم‮.. ‬وقد عرفوا أن المواجهة مع الجندي المصري بشجاعته وبسالته وعبقريته في استخدام أسلحة أقل تطوراً‮ ‬ليتفوق بها علي الأسلحة الحديثة تمثل قمة العبقرية للجندية المصرية‮.‬
لذلك كان المخطط أن‮ ‬يفتتوا الجسد المصري بالشائعات والأكاذيب ودس الخونة والمتآمرين وإثارة الفرقة خاصة بين الشباب عن طريق وسائل كثيرة‮.. ‬ولكن الحمدلله أن الجيش المصري الذي‮ ‬يمثل الرباط المقدس استطاع أن‮ ‬يوثق عري المصريين وأن‮ ‬يصد الهجوم ولايزال سر خير أجناد الأرض‮ ‬يستعصي علي كل المتآمرين‮.‬
‮> > >‬
منذ الساعة‮ ‬14‭.‬5‮ ‬يوم‮ ‬6‮ ‬أكتوبر1973‮ ‬وحتي اليوم‮ ‬6‮ ‬أكتوبر‮ ‬2015‮ ‬لابد أن نفاخر بكل القادة والضباط والجنود الذين حققوا النصر وعلي رأسهم الرئيس البطل الشهيد بإذن الله محمد أنور السادات وكل من ساهموا في ملحمة العبور وكل من خدموا في جيش مصر مدرسة الوطنية وحصن الأمة العربية والإسلامية بفضل الله التي تعلم فيها ملايين الشباب علي مدي سنوات كيف تكون التضحية والمحبة لبلدنا وبين شبابنا الذي‮ ‬يقف‮ ‬يحمل السلاح ويدافع عن أهله ويكسر كل دعوات التآمر لتحيا مصر بجيشها من نصر إلي نصر‮.. ‬تحيا مصر في‮ ‬يوم العزة والفخر‮.‬

عدد المشاهدات 5008

الكلمات الدالة :