رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

نقطة نظام

نصرة قوية‮.. ‬ودسائس الإرهابية

بقلم‮ :‬ أيمن بدرة‮ ‬

سيادتك كرياضي ماذا يمكن أن تستفيد من المؤتمر الاقتصادي؟
يعني بناء عاصمة إدارية جديدة ومشروعات كهرباء وبترول وقناة السويس الجديدة يمكن أن تفيد الرياضة والرياضيين؟
الإجابة التي لا تقبل المناقشة‮: ‬طبعاً‮ ‬قولاً‮ ‬واحداً‮.‬
يعني سيادتك تخيل أن عاصمة جديدة بمرافقها لا تمثل دعماً‮ ‬كبيراً‮ ‬للبنية التحتية الرياضية‮.. ‬والأمر ليس مجرد كلام بل هو واقع فعلي حاضر أمامنا‮.. ‬ففي المدن الجديدة التي أقيمت بمصر خلال العقدين الماضيين ضمت العديد من الأندية والاستادات ولاتزال تفتح ذراعيها لاستقبال قلاع رياضية تكون مصانع لإنتاج الأبطال‮.‬
فالأهلي الذي يسعي لتحقيق حلم الأجيال بأن يكون للقلعة الحمراء ستاد عالمي سيكون مكانه أرض النادي بمدينة الشيخ زايد‮.. ‬إذاً‮ ‬لولا هذا التجمع العمراني الجديد ما كان لدي الأهلي الفرصة لفتح المجال لبناء الاستاد‮.‬
وفي نفس المنطقة تقريباً‮ ‬سيكون للزمالك ستاد يسعي المجلس الحالي لبنائه ليضيف نجوماً‮ ‬وابطالاً‮.‬
إذاً‮ ‬المؤتمر الاقتصادي الذي شرف بلادي وكان مصدر فرحة للمصريين المخلصين الأسوياء الوطنيين سيمتد تأثيره الإيجابي إلي الجميع،‮ ‬ومع الأسف الشديد هناك عدد من المحسوبين علي مصر بالجنسية سيستفيدون من هذه التنمية والنقلة الرهيبة التي ستشهدها مصر بإذن الله تعالي‮. !!‬
ولا أعرف كيف يمكن للمخربين وممولي الإرهاب أن يستفيدوا من البلد التي حاربوها وقتلوا شعبها وعملوا ضدها بالتعاون مع القوي الاستعمارية؟ ولكن هذا قدرنا‮.‬
للأسف هؤلاء المخربون لايزالون يشكلون خطراً‮ ‬علي مصر في كل وقت وفي بعض الأماكن الحساسة في مرافق عديدة ومنها الرياضة‮.‬
يكفي أننا في وسط فرحتنا الغامرة بنجاح المؤتمر الاقتصادي والانطلاقة الكبري نحو مستقبل مشرق يحمل الخير للمصريين هناك من يعطل انطلاق عدد من المشروعات منها معمل المنشطات الذي أقامته القوات المسلحة في مركز الطب العالمي والذي كان علي مشارف أن يحصل علي الاعتماد الدولي ليكون المعمل الوحيد في منطقة الشرق الأوسط إلي أن ظهر المعمل القطري قبل عامين ومع استيلاء جماعة المعزول محمد مرسي علي الحكم دسوا بعض الموالين لهم والذين كانوا معهم في الاعتداء علي جيش مصر وشرطتها في الشوارع والميادين وهم يعملون جاهدين لكي يحصل المعمل القطري علي الاعتماد قبل المعمل المصري ويوقف هذا المشروع الوطني‮.‬
لقد صرخ عدد من المسئولين في لجنة المنشطات الوطنية منهم الدكتور أسامة‮ ‬غنيم‮  ‬الخبير الدولي وطلبوا من المهندس خالد عبدالعزيز وزير الرياضة التدخل بحسم وبسرعة لإنقاد معمل المنشطات المصري الذي تكلف حوالي‮ ‬45‮ ‬مليون جنيه،‮ ‬ولكن حتي الآن ربما لم يفطن الوزير إلي الخطر الذي تشكله قطر من خلال بعض الموالين لها من حاملي جوازات سفر مصرية لكي يتصدي لهم أو ربما لايزال الوزير يتعامل بسلامة نية رغم أنه نفسه ذاق الأمرين من هؤلاء الموالين لأسامة ياسين وزير الشباب الإخواني المحبوس علي ذمة قضايا إرهاب‮.‬
إن مصر لا يمكن أن تنطلق وتحقق طموحات شعبها ورئيسها وتنفض عنها‮ ‬غبار النكسة التي تعرضت لها قبل أكثر من‮ ‬4‮ ‬سنوات إلا إذا كانت هناك يقظة شديدة وكوادر وطنية في انتظار الحسم يا معالي الوزير‮.. ‬فحربنا علي الإرهابيين تحتاج إلي خطوات سريعة وإلا أصبح المعمل القطري هو الوحيد المعتمد في المنطقة ويكون المعمل المصري في خبر كان‮.!!‬
مصر التي تسابق الزمان وتدهس قوي استعمارية لايمكن أن توقفها هذه الشرذمة‮.‬

عدد المشاهدات 6332

الكلمات الدالة :