رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

بعد أن تعرضنا لمؤامرة التدمير

فرحة الفوز علي " الحمير"

بقلم : أيمــــن بـــدرة

علينا الزمان دورته‮.. ‬وأصبح منتخبنا الذي كان بطلاً‮ ‬للقارة السمراء وملكاً‮ ‬متوجاً‮ ‬علي قمة الكرة الافريقية‮ ‬يستجدي الفوز علي‮ "‬الحمير‮" - ‬اللقب الذي‮ ‬يشتهر به منتخب بتسوانا‮.‬
‮ ‬علينا الزمان‮.. ‬وأصبح منتخب الساجدين صاحب لقب كأس الامم لثلاث دورات متتالية‮ ‬وأعلي رصيد من الألقاب‮ ‬ينتظر الفرج وان‮ ‬ينجو من لقاء الحمير‮!! ‬والفوز عليه‮ ‬يعتبر إنجازا‮.‬
‮ ‬علينا الزمان‮.. ‬ولم‮ ‬يعد هدفنا الصعود إلي منصة التتويج ورفع الكأس وانما منتهي الأمل الآن‮ ‬أن نصعد إلي نهائيات البطولة لنبقي بين الـ‮ ‬16‮ ‬فريقاً‮ ‬التي تأهلت‮!! ‬ولا حول ولا قوة الا بالله‮.‬
السؤال الآن من الذي أوصلنا إلي هذه الحالة‮.. ‬قبل ان نتخذ الحل الاسهل والاجابة الاقرب إلي ألسنة العامة من أن الجهاز الفني بقيادة شوقي‮ ‬غريب هو المسئول عن هذه الحالة المتردية للمنتخب الوطني وللكرة المصرية بصفة عامة‮.‬
من السهل جداً‮ ‬ان‮ ‬يكون الضحية شوقي وزملاءه‮.. ‬وتدور الدائرة من جديد كما حدث في السنوات الثلاث الماضية تعرضت مصر لأكبر مؤامرة استهدفت كل مقومات وعوامل تميزها وتفوقها بما فيها كرة القدم‮.‬
هجمة الفشلة والهدامين
في عام‮ ‬2011‮ ‬خرج المنتخب الوطني من تصفيات الامم رقم‮ ‬28‮ ‬التي‮ ‬أقيمت في الجابون وغينيا الاستوائية عام2012‮ ‬وقتها كانت الهجمة الفوضوية التي ارتدت ما‮ ‬يسمي ثوب التورية وقالوا أن حسن شحاتة صاحب أكبر انجازات في تاريخ الكرة المصرية فلول ونظام قديم وكثير من هذا الكلام الفارغ‮ ‬الذي نظمه شلة من الخونة والفشلة والجهلة الهدامين الذين قبض بعضهم لتدمير مصر‮.‬
تمت إقالة حسن شحاتة وجهازه الفني المعاون الذي كان‮ ‬يضم شوقي‮ ‬غريب وحمادة صدقي وأحمد سليمان‮.‬
وفي عام‮ ‬2012‮ ‬خرج المنتخب من تصفيات الامم رقم‮ ‬29‮ ‬التي أقيمت في جنوب أفريقيا علي‮ ‬يد منتخب افريقيا الوسطي وكان المدير الفني الامريكي بوب برادلي وقتها لم تتم إقالة هذا الجهاز الفني لأنه كان في بداية مشواره وكان متصدراً‮ ‬لمجموعته في تصفيات كأس العالم والأمل‮ ‬يتعاظم في التأهل للمونديال‮.. ‬بقي في عمله وخسر مباراته الوحيدة الخسارة الثقيلة امام‮ ‬غانا ولم‮ ‬يصعد لمونديال البرازيل وكان الرحيل‮.‬
جاء شوقي وجهازه الفني‮.. ‬فلا دوري‮  ‬ولا مباريات ودية قوية‮.. ‬ولابرامج زمنية‮.. ‬والأمور‮  ‬تنتظر‮ "‬الفرج‮".. ‬حتي بداية الموسم لم‮ ‬يكن أحد‮ ‬يعلم شكل المسابقة‮.. ‬مجموعة‮  ‬أم مجموعتان‮.‬
حالة من الفوضي ارادها اعداؤنا بقيادة كونداليزا رايس وأعوانها من صبيان الغارات وعملاء المنظمات الصهوأمريكية‮.. ‬وأغراضهم كانت تتحقق في التدمير حتي أصبحنا نفرح بالفوز علي الحمير‮!!‬
بارقة أمل‮ .. ‬ولكن
جاء التغلب علي منتخب بتسوانا بارقة أمل علي طريق مظلم للمنتخبات‮ ‬الوطنية الأول والناشئين‮.. ‬ويمنح فرصة جديدة للفريق الوطني لكي‮ ‬يستمر في السباق وسيكون اللقاء الثاني في ستاد القاهرة أشد حساسية وأكثر مسئولية ليس علي الفريق وجهازه الفني فقط ولكن ايضاً‮ ‬علي الجماهير التي ستحضر المباراة في المدرجات وترقبها عيون المتابعين في العالم هل ستكون داعمة للفريق أم وبالاً‮ ‬عليه كما كانت قلة منفلتة وبلطجية أندست وسط المصريين المحبين للكرة طوال سبع سنين فشوهت الروح الرياضية وتسببت في ازهاق أرواح ابرياء ولوثت سمعة الشباب المصري كله في كل الدول خاصة العربية التي أصبحت تنظر إلي كل من‮ ‬يبحث عن فرصة عمل في خارج مصر علي انه نموذج مما‮ ‬يفعله الارهابيون والمأجورون الذين ظهروا من‮ ‬يوم‮ ‬28‮ ‬يناير‮ ‬2011‮ ‬لتنفيذ المخطط الصهيوني لتدمير مصر وجيشها‮.‬
تطهير المنظومة الكروية
اذا كنا جادين في علاج اثار المؤامرة التي هبت علي مصر من‮ ‬يوم‮ ‬25‮ ‬المشئوم فأنه لابد من ان تتخلص مصر من كل افرازات هذه المرحلة المأساوية وأن نعيد ترتيب الأمور بما فيه المصلحة لا لاسترضاء كيانات وهمية أو اعلامية‮.‬
الأمر لم‮ ‬يعد‮ ‬يحتمل فقد كنت أتصور أن‮ ‬يصر شوقي علي بداية الدوري قبل بدء مشوار التصفيات وأن‮ ‬يفرض رأيه علي المباريات الودية التي سيلعبها‮  ‬لا أن‮ ‬يقبل ما‮ ‬يفرض عليه‮.. ‬وهو للحق معذور لأن المنتخبات العالمية التي كانت تخطب ودنا وتدفع عشرات الآلاف من الدولارات لتلاقي منتخبنا أصبحت ترفض مجرد فكرة اللقاء حتي لو كان بمقابل مالي ندفعه نحن لهم‮!‬
قوة ثورة30‮ ‬يونيو
لابد ان نستغل الانتصار المصري علي المؤامرة الصهيونية في‮ ‬30‮ ‬يونيو‮ ‬2013‮ ‬وان نخطط للمرحلة المقبلة بكل دقة وحسم فإن كان ايقاف الدوري وتأجيل بعض مبارياته لصالح المنتخب فليكن‮.. ‬وان كانت هناك مباراة مفيدة‮ ‬يبذل الاتحاد كل جهده ليرتبها للفريق وان‮ ‬يعلم من الآن الخبراء الحقيقيين في تنظيم أوضاع الكرة المصرية بصفة عامة‮.‬
وقد قصدت الخبراء الحقيقيين وليس الذين تم توليتهم مناصب من أجل مكاسب شخصية وعلاقات مع مسئولين حاليين وسابقين‮.‬
إذا أردنا أن‮ ‬يتقدم المنتخب الوطني وتنجو الفرق المصرية من هزائم متتالية تعرضت لها في الفترة الماضية ان‮ ‬يكون العمل لإصلاح المنظومة لا إقالة جهاز فني وتعيين آخر علي قاعدة مرتبكة ضربتها المجاملات والترضيات والفوضي التآمرية التي تستغل عناصر‮ ‬غير منتمية للدولة المصرية‮.‬
كنا منتخبا كبيرا في الترتيب التاسع بين المنتخبات العالمية وأصبحنا‮ ‬نفرح بالفوز علي الحمير‮!!‬

عدد المشاهدات 5824

الكلمات الدالة :