رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

«الكابو» جورج سورس

8/20/2014 3:36:59 PM

لا يمكن أن يكون من أطلقوا النار علي المستشار مرتضى منصور ومرافقيه من جماهير الكرة.. أو حتى من البشر الطبيعيين أنهم مجموعة من المجرمين.

الذين أصدروا بياناً منسوباً إلى مجموعة «الوايت نايتس» ليسوا فى جماهير الكرة والشباب المصريين المحبين للأندية باختلاف ألوانها ولكنهم تنظيم إرهابى يستهدف الاستمرار فى المحاولات التآمرية لتنفيذ مخطط الفوضى الخلاقة.

هذه قاعدة ثابتة لابد أن نضعها ونحن ننظر إلى هذا الحادث الإجرامى.. لكى يتم توصيفه التوصيف الصحيح فكفانا ضلال وتضليل وحماية للإرهابيين وتهيئة الأرض لمزيد من استقطاب المنفلتين.

اختلف كما تشاء مع مرتضى منصور.. قُل رأيك فيه وفى قراراته بكل الحرية وكل الاحترام، ولكن أن يصل الأمر إلى الإجرام فهذا هو التأكيد الشديد على أن وراء هذه الجريمة جماعة تستهدف أمن مصر وليس أمن شخص، فمحاولة قتل الناس فى الشارع خاصة من الشخصيات العامة أسلوب تم استخدامه فى دول أصابها الربيع الصهيونى.

إذا كان الشباب المحب للرياضة يقبل أن يوصم بالإجرام وأن يخرج من يمثله ليحمل السلاح ويحاول قتل إنسان أياً كان فهذه وصمة عار فى جبين جيل كامل يجب أن يمحوه فوراً وألا نترك الأغلبية التى أثق والله أنهم من الوطنيين والطيبين وهذا ليس مجاملة فأبنائى وأصدقائى وأقربائى وزملائى من الشباب الذين أعيش بينهم يتسمون بالأدب والحب لبلدهم وتقوى الله عز وجل قبل كل ذلك.

ولذلك لدىّ إصرار شديد أن ما حدث للمستشار هو محاولة لإشعال النار بعد أن فشل الإرهاب فى إخضاع مصر وشعبها وجيشها وكانت آخر محاولاته فى ذكرى فض بؤرتى رابعة والنهضة.

ولما فشلت والحمدلله وبحفظه ورعايته لكنانته فى أرضه راحوا يلوثون الشباب البرىء، ويستخدمون أصحاب النفوس الضعيفة والقلوب المريضة لكى ينفذوا لهم المؤامرة التى رسمها برجينسكى ويمولها جورج سورس.

هل تعرفون يا شباب هذه الأسماء.. أنهم «الكابو» الذى يحرك الإرهابيين فى دول كانت تنعم بالأمن والأمان من بين الرافدين إلى الشام إلى ليبيا إلى اليمن وغيرها.

مندوبى الجماعة الإرهابية
لا تتصوروا أن إطلاق النار ومحاولة ترهيب شخص أياً كان سيجعل لكم السيادة أو سيحقق لكم أى مكاسب.. أبداً.. «كان غيركم أشطر» هذا التأكيد من جانبى نابع من أننى أثق أنكم تخالفون شرع الله تعالى وسُنّة رسوله صلى الله عليه وسلم الذى جاء ليشيع السلام لا أن يثير الفوضى والقتل.

لدىّ ثقة شديدة من أن هذه المحاولات لتلويث جماهير الكرة من جانب الجماعات الإرهابية ستفشل كما فشلت كل المخططات الكثيرة السابقة لأن الأغلبية لن تقبل  أن يسىء إليها أحد.


عدد المشاهدات 5805

الكلمات الدالة :